المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو الحكم الشرعي في قول الزوج :والله فلانة لن تكون زوجة لي بعد اليوم ؟



مصطفى حامد بن سميط
29-03-2010, 22:49
الذي يظهر أن ذلك لا يترتب عليه شيء لآن ليس فيه إنشاء طلاق ويحاسب على اليمين من باب آخر نعم أن انشأ فتلك كناية كناية قال ابن حجر ( تنبيه ) أطلقوا في لست بزوجتي الذي ليست في جواب دعوى أنه كناية فشمل إن فعلت كذا فلست بزوجتي وعليه فإن نوى معنى فأنت طالق الذي هو إنشاء الطلاق عند وجود المعلق عليه وقع ، وإلا فلا ، ويوجه بأن نفي الزوجية في هذا التركيب قد يراد به النفي المترتب على الإنشاء الذي نواه .
وقد يراد به نفي بعض آثار الزوجية كترك إنفاقها أو وطئها فاحتاج لنية الإيقاع ، ومثله إن فعلت كذا ما أنت لي بزوجة أو ما تكونين لي زوجة لاحتماله لذينك ، والفرق أن هذا اشتهر في إرادة الطلاق بحيث لا تفهم العامة منه
إلا ذلك بخلاف الأول مجرد دعوى على أن قائله غفل عما يأتي أن الاشتهار ليس له دخل إلا على الضعيف الآتي ثم رأيت البلقيني أفتى في إن شكاني أخوك لست لي بزوجة بأنه إن قصد أنها طالق عند حصول الشكوى طلقت أو أنه يطلقها فإن نوى الفورية ففاتت طلقت ، وإلا لم تطلق إلا باليأس انتهى ملخصا .
وهو صريح فيما ذكرته أنه كناية وبه كالذي قبله تبين وهم إفتاء بعضهم في : فما تصلحين لي زوجة بإطلاق الحنث والصواب قول شيخه الفتى إن نوى الطلاق طلقت ، وإلا فلا كلست بزوجتي نعم نقل عنهما في ما عاد زوج بنتي يكون زوجا لها أنهما أطلقا الحنث كما أطلقه الثاني في ما عاد تكونين لي بزوجة والذي يتجه أنه كناية ؛ لأن لفظ عاد وقعت زائدة ومر في هذه بدونها أنها كناية ، وأما زعم أن زيادة عاد توجب الصراحة فلا يخفى بعده بل شذوذه وعجيب قول الفتى ما عاد يكون زوجا لها معناه إن بقي لها زوجا .
انتهى فتأمله .