المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصيد بالبندقية



عبد الواحد مصطفى
01-10-2009, 07:12
شيخ جلال أفدني من فضلك

جلال علي الجهاني
01-10-2009, 09:18
أخي عبد الواحد، المعتمد في المذهب أن صيد النصراني لا يحل، بخلاف ذبحه.

وسؤالك في الأصل عن الصيد بالبندقية، وهو موضوع آخر، وقد رجح متأخرو المالكية جواز الصيد بالبندقية قياساً على الصيد بالمعراض، وهو السهم الذي يصيب الفريسة بعرضه فيجرحها .. والله أعلم ..

عبد الواحد مصطفى
01-10-2009, 13:47
جزاكم الله خير
لما فرقوا بين الذبح والصيد?

جلال علي الجهاني
07-11-2009, 09:11
قال سيدي الإمام خليل رحمه الله تعالى في التوضيح ما نصه:
وذكر -أي ابن الحاجب- أن المشهور منع صيد الكتابي، واحتج على ذلك في المدونة بقوله تعالى: (تناله أيديكم ورماحكم)، وفيه نظر؛ لأنه قاد اختلف في المراد بهذه الآية: فقيل: المراد بها إباحة الصيد، وقيل: منعه، واختاره اللخمي وغيره، وأن المراد بالامتناع في حال الإحرام، والابتلاء والاختبار أن يصبر عليه، ولقوله تعالى: (ليعلم الله من يخافه بالغيب)، ولقوله سبحانه: (فمن اعتدى بعد ذلك فله عذابٌ أليم).
والأقرب أن مراد المصنف بالشاذ الإباحة؛ لأنها التي تقابل المنع حقيقة، وهو قول ابن وهب وأشهب، واختاره الباجي وابن يونس واللخمي؛ لأنه من طعامهم إذ كل أمة تصيد، وقد أباح الله طعامهم، ويحتمل أن يريد الكراهة، وهو قول مالك في الموازية وقول ابن حبيب وابن بشير، ويمكن حمل المدونة على الكراهة.
ولا يصح من المجوسي باتفاق.
مالك: ولا يؤكل صيد الصابئ ولا ذبيحته.
مجاهد: وهو قوم بين اليهود والمجوس.
ووجه مخالفته صيد البحر ظاه؛ إذ ميتته حلال، انتهى بنصه (3/186-187).

هشام السيد عطية
07-11-2009, 21:49
اختلف العلماء في هذه المسألة علي ثلاثة أقوال :
القول الأول: يحل صيد الكتابي كما يحل ذبيحته وإليه ذهب الأحناف(1 )
والشافعية ( 2)
القول الثاني : يحرم صيد الكتابي وتحل ذبيحته وإليه ذهب الإمام مالك(3 )
القول الثالث : كراهة صيد الكتابي ، حكاه بعض أئمة المالكية ( 4)
سبب الاختلاف :
وهذا راجع الاختلاف الفقهاء : في أنّ الصيد رخصة ، أو صفة من صفات الذكاة
فالجمهور ألحقوه بالذكاة ، وهو الراجح ، ولذلك أجازوا أكل صيد الكتابي دون المَجوسي .
وقال مالك : هو رخصَة للمسلمين فلا يؤكل صيد الكتابيّ ولا المجوسي .( 5)

أدلة القول الأول :( 6)
1- أن الكتَابِي لأنه من أَهل الذكاة.
2- قياسا علي ذبيحته كما تباح ذبيحته يباح صيده بدليل قوله تعالي :" وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم"
وناقش المالكية هذه الأدلة ( 7):
1- أن صيد الكتابي افترق عن ذبحه ونحره لأن في الصيد نوع تعبد .
2- بأن الآية إنما تضمنت أكل طعامهم والصيد باب آخر فلا يدخل في عموم الطعام ولا يتناوله مطلق لفظه
دليل القولين الثاني والثالث ( 8):
قوله تعالي : ( يأيها الذين آمنوا لَيَبْلُوَنَّكم الله بشيء من الصيد تناله أيديكم ورماحكم ) ( المائدة : 94)
وجه الدلالة :
أن الله تعالي خص المؤمنين بالذكر فخرج عنهم أهل الكتاب .
وناقش الجمهور هذا الدليل :
بأنه دليل ضعيف : لأنَّه وارد في غير بيان الصيد ولكن في حُرمة الحَرم . ( 9)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
(1 ) تبين الحقائق شرح كنز الدقائق ، لفخر الدين عثمان بن علي الزيلعي الحنفي. ، دار النشر : دار الكتب الإسلامي. - القاهرة. - 1313هـ. ج 6 ص 60البحر الرائق شرح كنز الدقائق ، لزين الدين ابن نجيم الحنفي ، دار النشر : دار المعرفة - بيروت ، الطبعة : الثانية ج 8 ص 262 . مختصر اختلاف العلماء ، لأحمد بن محمد بن سلامة الجصاص الطحاوي الوفاة: 321 ، دار النشر : دار البشائر الإسلامية - بيروت - 1417 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : د. عبد الله نذير أحمد ج 3 ص 204
(2 ) المجموع ، للإمام النووي ، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1997م ج 9ص 97
( 3) منح الجليل شرح على مختصر سيد خليل. ، للشيخ / محمد عليش. دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1409هـ - 1989م. ج 2 ص 419 . الجامع لأحكام القرآن ، لأبي عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي ، دار النشر : دار الشعب – القاهرة ، ج6 ص301
( 4) التلقين في الفقه المالكي ، لأبي محمد عبد الوهاب بن علي بن نصر الثعلبي المالكي ، دار النشر : المكتبة التجارية - مكة المكرمة - 1415 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : محمد ثالث سعيد الغاني ج1 ص 274 .
(5 )التحرير والتنوير ، للشيخ / محمد الطاهر بن عاشور ، دار النشر : دار سحنون للنشر والتوزيع - تونس - 1997م ج 6 ص 262
( 6) تبين الحقائق للزيلعي ج 8 ص 262 ، مختصر اختلاف العلماء ، للطحاوي ج 3 ص204 ، المجموع ، للنووي ج 9 ص97 .
(7) منح الجليل لعليش ج 2 ص 419 ، الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ج6 ص301 .
(8 ) الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ج6 ص301 .
(9) التحرير والتنوير لعاشور ج 6 ص 262 .