المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كتاب الطريقة المحمدية للشيخ بركلي وشروحه



نزار بن علي
15-05-2009, 10:06
الحمد لله تعالى
هذا تعريف بشروح كتاب حظي باعتناء العلماء واهتمامهم، أورده من كتاب كشف الظنون، راجيا من الإخوة ممن له اهتمام به وبشروحه إفادتنا أكثر عنها.

الطريقة المحمدية
في الوعظ للمولى محمد بيرعلى المعروف ببركلى المتوفى سنة 981 إحدى وثمانين وتسعمائة أوله: الحمد لله الذي جعلنا امة وسطا خير امم الخ
وهو كتاب مفيد معتبر وقد اختصره المولى محمد التيروى المعروف بعيشى المتوفى سنة 1016 هـ
ـ وشرحها الشيخ محمد بن على بن محمد علان الصديقى البكري المكي المتوفى سنة 1057 هـ أوله: الحمد لله رب الخليقة المعبود بالحقيقة الخ شرحا لطيفا ممزوجا متوسطا في مجلد وسماه المواهب الفتحية على الطريقة المحمدية
وفي تخريج أحاديثه إدراك الحقيقه في تخريج أحاديث الطريقة للامام العالم على بن حسن بن صدقة المصري الأصل ثم اليماني امام جامع محمد اغا المعروف بإمام بيرام باشا وفرغ من تأليفه في رمضان سنة 1050 هـ أوله الحمد لله المنان الذي حقه الخ وهو تأليف مفيد نافع
ـ وشرحها المولى رجب بن أحمد شرحا مفيدا وهو معتبر عند الأسانيد سماه بالوسيلة الاحمدية والذريعة السرمدية في شرح الطريقة المحمدية قال تم تبييضه في غرة ربيع الأول سنة 1087 هـ
ـ وشرحها محمد بن منلا أبى بكر بن منلا محمد بن منلا سليمان الكردي السهرانى الالوانى اسم قرية شرحها بالقول أوله الحمد لله الذي جعلنا امة خير امم الخ ذكر انه الفه بإشارة بعض المشايخ المكاشفين ورد في كثير من المواضع على المصنف وذهب إلى التجسيم فابطلوا ما كتبه ونفوه من القسطنطينية وذلك في صفر سنة 1063 هـ
ـ وترجمته بالتركية لمولانا محمد العصمتى حفيد المصنف سنة 1065
ـ وشرحها الفاضل محمد بن أحمد بن إبراهيم بن حسن الطبيب السياح باللغة التركية شرحا حافلا والتزم المتن وسماه برهان الطريقة أتمها سنة 1080 هـ أوله الحمد لله الذي جعل لكل خطاء مساح الخ
ـ وشرحها المولى محمد الرمزى القيصرى المتوفى سنة 1130 هـ وهو في ثلاث مجلدات أوله: ان أفضل مايدور عليه الفوز بالسعادة العظمى الخ جمعه من الشروح وأجاد وجمع فاوعى وسماه بكنوز الرموز وهو أحسن الشروح. ثم جعل عليه حاشية في ثلاث مجلدات صغيرة وسماها برموز الكنوز أولها: يا واجب الوجود ويا مفيض الخير والوجود
ـ وشرحها الشيخ العالم أحمد بن أبى بكر بن محمد بن رضوان الصماقووى المعروف بالكشفى المتوفى سنة 1160 هـ شرحين كبير وصغير أول الكبير الحمد لله الذي هدانا بفضله للايمان وجعلنا من أهل السنة والجماعة الخ وهذا الشرح ممزوج بالمتن مبين متنه بخط احمر فوقه وهوجيد حسن
ـ وشرحها الشيخ العالم عبد الغني النابلسى الدمشقي المتوفى سنة 1144 وسماه الحديقة
ـ وترجم اعتقاد الطريقة الشيخ المعروف بطريقتجى أمير أفندي السيد مصطفى بن السيد عبد الله المتوفى سنة 1160 هـ ترجمه بالتركية فأجاد رحمه الله تعالى
ـ وشرحها أبو سعيد الخادمى المتوفى سنة 1178 سماه الريقة في مجلدين مطبوع
ـ وشرحها المولى حسين الجتالجهوى المدرس الحنفي المتوفى سنة 1230 هـ وسماه الحديقة الندية
ـ وشرحها محمد بن محمد الحلبي الحنفي المتوفى معزولا عن قضاء استانبول سنة 1104 هـ
ـ وشرحها بدر الدين على بن الشيخ صدري القونوي الصوفي المتوفى سنة 1216 سماه كشف الاسرار.

لؤي الخليلي الحنفي
16-05-2009, 08:31
ـ وشرحها أبو سعيد الخادمى المتوفى سنة 1178 سماه الريقة في مجلدين مطبوع

الصحيح أن اسم الشرح البريقة شرح الطريقة، وأن وفاته سنة 1176.

وفي شرح الشيخ عبد الغني النابلسي على الطريقة ذكر في موضع منه ما جرى بينه وبين بعض الشافعية من الخلاف :
قد ابتليت ببعض الشافعية من المتفقهة القاصرين يذكرونني بسوء في غيبتي ويقولون : لا غيبة لفاسق ، ويطعنون في عرضي بما أنا بريء منه فقلت في ذلك هذين البيتين :
سمعت بقوم عللوا حلّ غيبتي
بهم ركيك في الحديث من الطبع

فقلت : ولا عتب فقد حلَّ عندهم
بهم أكل انسان بواسطة الضبع

فإن أكل لحم الضبع يجوز عند الشافعية ، والضبع يأكل لحم الانسان ، فإذا أكلته الشافعية فقد أكلوا لحم الإنسان ، وذلك حلالٌ عندهم فلا عتب عليهم إذا حلَّلوا غيبتي .
وهذا من اللطائف ، وفي موضع آخر منه : كنت مرَّة في درسي العام بجامع بني أمية في دمشق الشام ، والناس من حولي يتكلمون في أمر الدنيا فرفعت صوتي بنصيحة على وجه العموم ، وذكرت لهم أمثال قوله عليه الصلاة والسلام " سيكون في آخر الزمان ناس يكون حديثهم في مساجدهم " حتى قلت لهم في جملة كلامي : انظروا ياعباد الله في كنائس اليهود والنصارى فإنهم رفعوها عن كلام الدنيا مع أنها مأوى الشياطين ، فكيف أنتم يا أمة الإسلام لا ترفعون مساجدكم عن كلام الدنيا وأنتم تقرأون قوله تعالى : " في بيوت أذن الله أن ترفع " فأعرضوا عني ولم يجيبوا إلى الإمتثال ، وخرجوا إلى الأذبة من جهلهم حتى تركت الدرس ، وأنا الآن أدرس في بيتي بقرب الجامع المذكور ، ولا أدخل إليه إلا في مثل الجمع والأعياد .

وقد أثنى ابن عابدين رحمه الله تعالى على مؤلفات البركوي في مقدمة شرحه على رسالة البركوي في الحيض بقوله:
إني طالعت مع بعض الإخوان الرسالة المؤلفة في مسائل الحيض المسماة بذخر المتأهلين ، المنسوبة لأفضل المتأخرين الامام العالم العامل المحقق المدقق الكامل الشيخ محمد بن بير علي البركوي صاحب الطريقة المحمدية ، وغيرها من المؤلفات السنيّة ، فوجدتها مع صغر حجمها ولطافة نظمها ، جامعة لغرر فروع هذا الباب ، عارية عن التطويل والإسهاب ، لم تنسج قريحة على منوالها ، ولم تظفر عين بالنظر إلى مثالها ، فأردت أن أشرحها بشرح يسهل عويصها .... الخ .

وهذا ما جاء في كتابي حول الكتاب:
343. الطريقة المُحمديَّة :
في الموعظة للمولى محمد بن بير علي البركوي تقي الدين الرّومي الحنفي المعروف ببركلي ، ولد بباليكسر سنة 926 .
صوفي واعظٌ نحويٌ فقيهٌ مفسرٌ محدِّثٌ فَرضيّ .
توفى رحمه الله سنة 981 .
وهي على ثلاثة أبواب : الأول فيه ثلاثة فصول ، الأول في الاعتصام بالكتاب والسنة . والثاني في البدع . والثالث في الاقتصاد .
والثاني : فيه ثلاثة فصول أيضا الأول ؛ في تصحيح الاعتقاد . الثاني ؛ في العلوم المقصودة لغيرها . والثالث في أمور ظُنت من التقوى وليست من التقوى وليست منها . وفيه ثلاثة فصول الأول ؛ في الدّقة في أمر الطّهارة . والثاني ؛ في التّورع من طعام أهل الوظائف . والثالث ؛ في أمور مبتدعة .
وقد اختصره المولى محمد التيروي المعروف بعيشي ، وشرحها محمد بن علي الصديقي البكري ، وشرحها المولى رجب بن أحمد سمَّـاه بـ : الوسيلة الأحمدية والذريعة السرمدية في شرح الطريقة المحمدية .
وشرحها محمد بن منلا أبي بكر بن منلا سليمان الكردي السهراني الألواني ، وشرحها الشيخ عبد الغني النابلسي وسمَّـاه : الحديقة .
وشرحها أبي سعيد الخادمي محمد الرُّومي سمَّـاه : البريقة في شرح الطريقة .
ولبدر الدين علي بن صدري القونوي ، وللشيخ اسماعيل حقي الجلوتي شروح عليها . وغيرها من الشروح .
وله من المصنفات :
• آداب البركوي
• أربعين في الحديث
• إظهار الأسرار في النحو
• امتحان الأذكياء في شرح لب الألباب للبيضاوي في النحو
• امعان الأنظار في شرح المقصود
• انقاذ الهالكين في عدم جواز الأجزاء بالأجرة
• إيقاظ النائمين وإلهام القاصرين
• تحفة المسترشدين في بيان مذاهب فرق المسلمين
• تفسير سورة البقرة
• جلاء القلوب
• حاشية على شرح الوقاية لصدر الشريعة
• دامغة المبتدعين وكاشفة بطلان الملحدين في الكلام
• الدر اليتيم في علم التجويد
• ذخر المتأهلين والنساء في تعريف الأطهار والدماء
• رسالة في حرمة التغني ووجوب استماع الخطبة
• روضات الجنات
• السيف الصارم في عدم جواز وقف المنقول والدراهم
• صحاح عجمية
• العوامل في النحو
• الفرائض
• كفاية المبتدي في التصريف
• محك المتصوفين
• نوادر الأخبار
• نور الأحيار
انظر هـدية العارفين2/ 252 ، كشف الظنون2/ 1111 ، ذيل الكشف2/ 86 ، معجم المؤلفين9/ 123 .

نزار بن علي
16-05-2009, 08:45
شكرا جزيلا على المداخلة..
وأحد الإخوة الأفاضل يسعى لاختيار شرح بين شرحين لتحقيقه:
ـ الأول: شرح المولى رجب بن أحمد: الوسيلة الأحمدية والذريعة السرمدية في شرح الطريقة المحمدية .
ـ الثاني: شرح الشيخ محمد بن على بن محمد علان الصديقى البكري المكي.المواهب الفتحية على الطريقة المحمدية

لؤي الخليلي الحنفي
28-05-2009, 19:02
انا اقترح الثاني
فالأول قد طبع، البريقة في شرح الطريقة . (وقد طبع في مجلدين في البابي الحلبي سنة 1348 هـ وبهامشه الوسيلة الأحمدية والذريعة السرمدية في شرح الطريقة المحمدية لرجب بن أحمد.) منه نسخ كثيرة للآن في مصر أحضرت منها واحدا وقت معرض القاهرة.

حافظ سنبل الساحلي
29-05-2009, 14:53
آسف لإحرجكم مرارا ...

ألا تُسعدونني برفعه هنا إن لم يكن مانع !!

حافظ سنبل الساحلي
29-05-2009, 14:54
ولو وريقات من أوله 20 أو 30 ورقة للاطلاع على أسلوب الشارح ...

نزار بن علي
30-09-2009, 10:30
في المرفقات كتاب دامغة المبتدعين للعلامة علي بن بير البركوي
لكنه بتحقيق أحد الوهابية الذي شوه الكتاب بمقدمته وما شحن فيها من كذب وضلال أوجب أن يكون من المبتدعين الذين رد عليهم البركوي.

فمن تناقض الوهابي وضلاله أنه اتهم توحيد الشيخ البركوي بأنه ناقص، حيث قال بأن البركوي يذهب إلى توحيد الذات والصفات والأفعال، ثم قال: ولا شك أن هذه الأنواع لا تكفي في النجاة عند الله ما لم ينضم إلى ذلك توحيد العبادة. ص 56
ومعلوم أن توحيد العبادة عند أهل السنة والجماعة أمر حتمي لا شك ولا تشكيك فيه، ولا حاجة إلى إفراده بالذكر لأنه مسلم ولأنه لا يقع الخلاف فيه إلا من غير المسلمين، ولم يقع الخلاف مع غير المسلمين إلا في توحيد الذات والصفات والأفعال، ولهذا تخص بالذكر.

كما كذب الوهابي على متكلمي أهل السنة ونسب إليهم أن أول واجب النظر ثم القصد إلى النظر ثم المعرفة ثم الشك. (ص58)
ومعلوم أن الشك في الله تعالى كفر عند أهل السنة فلا يكون واجبا شرعيا بحال من الأحوال.

هكذا قال الوهابي المسمى (سلطان بن عبيد بن عبد الله العرابي)
وعلى هذا وافق المشرف على رسالته (أحمد بن عبد الرحيم السائح)

وهكذا هي عادة الوهابية في تحقيق تراث أهل السنة والجماعة، ينسبون إليهم كل كذب وزور وبهتان، بل ويكفرونهم من يشعرون أو لا يشعرون، كما فعل الوهابي سلطان في توحيد الشيخ البركلي بوصفه بالناقص الذي لا يكفي في النجاة عند الله.
وفي مقدمة الوهابي ضلالات وشناعات أخرى، كانت ثمنا لنيله الشهادة.. لكن أي شهادة...